مجموعة قصص قصيرة – قُصور المعرفة

نوره بابعير

مجموعة قصص قصيرة – قُصور المعرفة

1- ” حراك الداخل”
يفتش في منافذ الحياة ، يبحث عن قولهُ المستحق عن منطقيته في العقل ، كاد أن يخترق كل ما تلبس به ، تعثر في منتصفها ، كان يدرك حجم الإنصاف و مغالطة الأفكار لها ، لكنه لم يقف وقوف اليأس المعتقد في رؤية الأنظار ، تمكن من خلق المحاولة حين أراد أن يفصل الخارج عنه ، كان يعلم أن محاولة قاهرة مع محيطه الخارجي لكن افتعلها مرة ، وكانت المرة ترتبه و تربت على أكتافه ليكون مستعدا في وقوعالفشل مثل كل مرة ، لكن الإصرار يقتحم هزائمة حتى لا يفقد نفسه في الاستلام منذ بداية أمره ، أصبحت تتكاثر عليه المحاولات و الفشلقائدهما مثل كل مرة ، لكنه كان  ينبت على فشلة بذرة قوة ، يعلم أن الخفي الذي بالداخل لا احد يقيم مصدره سوى يقينهم بحضوره رغمبعدهُ عنه ، كان يدرك كل ما يفعله رغم صخب الأشياء بين خطيئة تقع في مكانة الصواب و صواب يقع في مكانة الخطيئة ، يلزم عليه أن يقربذلك القول حتى يتمكن في جمع الشتات و الصورة التي لم تجتمع في داخله حتى يتفهم ما يبحث عنه منذُ الشعور و التبؤ بذلك ، كان يقتربمن شيء ربّما لا يتضح له ملامحهُ لكنهُ كان شيئاً يجذبه نحوه دون أن يتردد في القدوم إلى ذلك الاتجاه ، شعر أنهُ قد وجدها ، نعم وجدها وتبلل بوجودها في داخله حينها شعر أن لا شيء يعوضه مكانته سوى ذاته .

2- ” غليان الماء  ”
مظلته تعطلت فما عادت تحميه من تبلل المطر ، كاد أن يغرق في تلك المياه، ثم قال : أيعقل أن الماء الذي يرويني ، كاد أن يحبس أنفاسي ،كان متعجبًا فيما أصيب ، متسائلًا عمّا يحدث ، أصبح مشوشًا لا يستطيع أن يحافظ على توازن الأمور ، فقد قدرته في حادثته ، عاريًا من الملامح لا شيء يهدئ رياحه من ذلك ، كان يظن أنه قريب من الوضوح ، لكنه تفاجأ مما انتابه من شعور مختلف لم يشعر به من قبل ، تفصلت الأشياء فوقها ، تبقت الأجزاء تبحث عن أجزاء أخرى ترتب مكانتها عليه ، كان في ارتباكها عالق ، لا يدري كيف يصدق الحقيقة من تلك الكذبة التي كانت تهيئ له الارتياح ، كان يخشى من لحظة أعتراف يلطخ الداخل من خطيئته ، حينها قال ، مظلتي العقلية لم تعد تسعفني في بعض الأحيان و أفكاري لم تعد درع حمايتي في كل الأوقات ، لقد خشيت من حقيقة القول أن العقل لا يؤهلني في المناجاة ، و الأفكار لا تبني لي بيوتًا أسكن بها بكل اطمئنان .

3- ” مخالطة الأنفس ”
كان متكلفًا بإتقان قيد الآخرين ، تحت إطار التقاليد ، لا شخصية له ، كان يفعلها كل مرة ، دون أن يشعر بالضجر  ، كان الرضى يملؤه ،فيما يتجسده من الآخرين و انتقاله بينهما دون أن يسترجع هويته ، أصبحت عادة يمثلها كل يوم ، ولم تعد  تصف انعكاس أفعاله لها ،تمكنت القيود في حصارها و تمكن معها دون أن يتطرق لنفسه ، و لو بزاوية منه ، كان يركض خلف الأشياء ، دون التفكر  أو الإنتباه إليها ،كان يخيط الأسباب ببعضها ، حتى لا يجد رقعة ثوب تفسد مجملها عليه ، كان عميقًا بالآخرين ، إلا نفسه يتعمد في سطحيتها ، حتى لايصدم باختلافه عنهم، ربما اعتاد أن يعيش فوق غيره ، و لا يقوى بأن يخوض شخصية مستقلة ، تفرض على الآخرين مطالبها ، دون أنتتلبس في مخالطة الذوات الأخرى ” كان قريبًا من كل شيء، إلا ذاته بعيدة عنه” .

الأدب الياباني بعد الحرب العالمية الثانية: “حب محرم” نموذج

دعاء تيسير

“أليس الأوروبيون بقسوة روحهم هم مَن تنقصهم الرشاقة الضرورية لفهم الأدب اليابانيّ؟”.

بعد الحرب العالمية الثانية مباشرةً بدأ الأدب الياباني مرحلة إعادة تشكّل أو ولادة، وقف فيها الأدب كطفل يحاول المشي من جديد، وكان طفلاً كاملاً وجميلاً جمالاً آسيوياً خالصاً لا يختلط بشُقرة ولا زُرقة تامة.

كان لا يزال محافظاً على السّحرية السّردية الوصفيّة الأدبيّة الإبداعيّة، واللغويّة الشعريّة الإيجازية لكنه أضاف حينها جزئيّة ستختفي فيما بعد كلياً تقريباً حين يقرر التوجه إلى ما يحمله الأدب الغربيّ والفن الغربيّ ككلّ.

وهذه الجزئيّة بالضبط هي ما جعل الأدب اليابانيّ حينها أكثر الآداب إثارة للاهتمام عالمياً، حافراً له مكاناً مهماً في الأدب: تحليل الطريق النفسيّ والأدبيّ للكاتب خلال عمله وشخصيّاته مشاركاً القارئ تلمّسه واكتشافاته في العتمة.

مثلاً:

بعد أن كان الفنان اليابانيّ بطل الرواية قبل الحرب، يتسلّق جبلاً هائلاً ومتأبطاً لوحته الفارغة ومتأملاً السماء والجبال المحيطة والطبيعة الصخريّة الجبليّة في رحلته، متسائلاً في عقله عن مكمن الروح في الأشياء وصورتها التي قد تظهر بها،

عاد هذا الفنان بطلاً في الرواية بعد الحرب متأبطاً نفس اللوحة الفارغة ومتسلقاً نفس الجبل الهائل، متأملاً وجهه في صفحة السماء والعقبات الصخريّة المعنوية التي تجرح ساقيه القويّتين متسائلاً إن كان هناك روح فعلاً في داخله وإن كان لها حتى معنى كما هو مزعوم!

وبدلاً من أن يصل الفنان في الرواية الأولى إلى قمة الجبل ملتقياً معلمه الشيخ الجليل في موعد قديم بينهما، وفي خلفية معبد بوذيّ مهيب ليسأله بإجلال كيفية الإرتقاء بتعاليم الحياة،

يصل الفنان في الرواية الثانية إلى قمة الجبل ملتقياً صدفةً مالكة وديعة للحمام الشمسيّ الذي يزوره الأدباء والفنانين عادةً في الربيع، فتُصغي المالكة لتساؤلاته النفسيّة عديمة الأجوبة وعُقده الفلسفية العدَمية وقد وجدت نفسها في النهاية واقعة في حب كل نواقصه المشوّشة!

وبينما يُغلق القارئ الرواية الأولى على مشهد اللوحة المنعشة للروح، والتي رسمها الفنان بريشة عريضة يُظهر فيها خلفية طبيعية يتقدمها بريشة نحيلة فتى متأمل يرتدي كيمونو زاهٍ يتناسب مع ألوان الخلفية المتناسقة ويجلس الشيخ متأملاً لوحة تلميذه،

يُغلق القارئ الرواية الثانية على مشهد غرق في انتحار جماليّ مزدوج للفنان والمالكة العاشقة معاً، واللوحة الفنية اليتيمة المعلقة على السانِد تصوّر تقليداً للوحة الشهيد القديس سيباستيان!

ولا يفوت القارئ الفارق في الحشوة بين البداية والنهاية، الفنان الأول كان “هنا” بينما الفنان الثاني لم يكن هنا ولا هناك! والفارق ليس بين حياة الأول وموت الثاني، بل بين الحياة واللاموت!

في المراسلات بين كاواباتا الحائز على نوبل في الآداب وتلميذه ميشيما اللذان اشتُهرا بالضبط في الفترة التي تلَت الحرب، نجد ظلاً واضحاً ومرئياً لميشيما الذي جسّد نقطة التحوّل هذه في الأدب اليابانيّ.

يظهر ميشيما في الكتاب روائيّ أدبيّ واعد وشاب مفتون بالتفاصيل: بالأدب، والتحليل الأدبيّ، والنقد، والشجاعة، والشباب، والفكرة العدَمية للحياة، بالموت والعنف، بالجمال والوجود، وميشيما المفتون بقوة جسده!

“حين يقوّي المرء جسده، يبلغ أوج الشِّعر”.

وفيه أيضاً ميشيما الذي يعشق الشيء حدّ قتله، أو كما تقول الأسطورة اليابانية: يعشق الشيء حدّ أكله!

وفيه ميشيما القلِق، رغم كل ما يظهر عليه من قوة وثقة، من زواجه ومن طفلته الرضيعة التي لا تكفّ عن توزيع الابتسامات كلما رأت والدها، وعلى أطفاله بعد موته، وعلى إبداعه الذي لطالما جعله يمزّق الأوراق ويُعيد تحبيرها.

في “حب محرم” لميشيما، تبحث الشخصيات عن حقيقتها ورغباتها وميولها، وتدرس كل شخصية تأثيرها الخاص على الأخرى بكثير من التحليل والتركيز، بعضها بسحق قيمة الذات كلياً وبعضها بوضع الذات كبؤرة تركيز في وجوه الشخصيات الأخرى.

في الرواية، “شنسوكي” هو روائيّ شهير وعجوز ستينيّ وُلد بالقُبح وعاش بالقُبح، وكان يرى القدَر بعين مرآةٍ له تتربص وتفسخ علاقاته، خاصة المتعلقة بالنساء، كنسيج قماش رخيص.

يكتشف، بفضل وجوه الشخصيات النسوية الجميلة التي عرفها في حياته، أن غياب الجمال كلياً عن وجهه يعني بالضرورة أنّ هناك تناسب حضوريّ جماليّ يُفضي إلى حقيقة أن النساء أيضاً يغيب عنهنّ شيءٌ آخر ألا وهو الروح!

فيمتلكن بدلاً عنها إرادة جامدة تتكفّل بسير حياتهنّ وتصرفاتهنّ بلا معنى للروحانيّة ولا العاطفة التي لطالما وُصفن بها، ولا حتى في أنقى صورها كما الأمومة مثلاً.

وأنّ التعامل معهنّ يجب ألا يتجاوز صورة التعامل مع قطعة خشب أو قطعة لحم من جزّار، مجسم إرادة بلا حب ولا غيرة ولا علاقة معينة.

لكن.. تماماً في الوقت الذي يظنّ فيه “شنسوكي” أن جدار الحقيقة يقول بموته بنفس القُبح، يدرك بالصدفة أن الجدار لم يكن إلا ستاراً ثقيلاً سُرعان ما سيسقط كاشفاً عن “جمال” باهر.

فتقفز له تلك “الفكرة”، فالانتقام الآن بات ممكناً!

وتبدأ الرواية في التحوّل إلى تحليل، نفسيّ وفلسفيّ وأدبيّ، دقيق ومعقد مع سير الأحداث.

تحليل ما كان ليظهر مطلقاً في الرواية اليابانية قبل الحرب.

وإذاً، فالجمال المثاليّ الذي حاول “شنسوكي” تصويره في رواياته يتجسد الآن أمامه في “يوشي” التحفة الفنية التي ظهرت من خلف الستار، والقادرة فضلاً عن الانتقام، على اثبات نظريته المهمة:

التحفة الفنّية تولّد تجربة فريدة للمرء تسلبه حياته العادية وتجبره على عيش حياة ثانية لفترة زمنية محدودة، مثل فكرة الحياة الثانية التي تهبها أي رواية، ويسميها “شنسوكي” بالشكل الأدبيّ،

لكن هل يمكن مطابقة تأثير اللوحة الفنية بحدَث عاديّ من الحياة اليومية؟

يقول:
“تجربة التحفة الفنية وتجربة الحياة تختلفان شديد الاختلاف من ناحية وجود الشكل الأدبيّ أو غيابه. لكن، من خلال تجارب الحياة، ثمة ما يقترب كثيراً من الاختبار الذي تؤمّنه التحفة الفنية. إنه الانفعال الذي يسببه الموت.

نحن نعجز عن خوض تجربة الموت. لكن، بين وقت وآخر، يُقدّر لنا أن نختبر الموت. نختبر الموت من خلال فكرة الموت بحد ذاتها: موت الأهل، أو موت شخص عزيز علينا. باختصار، الموت هو الشكل الإبداعيّ الوحيد للحياة.”

يوضّح الاقتباس السابق فكرة ميشيما الغريبة التي تربط بين الموت والجمال.

أيضاً:

” ازدواجية الوجود هذه [الموت والحياة، الوجود والعدم] هي التي تقترب إلى اللانهاية، التحفة الفنية التي ترسم جمال الطبيعة.”

وهذا يعني عنده أن وجود الأشياء بالتالي يُثبت بغيابها:

“اثبات الروح بغياب الروح، اثبات الأفكار بغياب الأفكار، واثبات الحياة بغياب أي حياة. هذا في الواقع ما كانت عليه المهمة المتناقضة للتحفة الفنية.”

كيف إذاً سيستغل “شنسوكي” جمال “يوشي” للانتقام بتطبيق نظرية اللوحة الفنية؟

وفي نهاية الرواية كيف سينتهي هوس “شنسوكي” وهذيانه الشديد بالجمال والانتقام؟

وهل سيجد في ذاته، هو العجوز الستينيّ الذي خبر الحياة جداً في الواقع وفي الأدب وبكثافة، عمقاً مختلفاً لم تمنحه بعد سنواته الستين؟

وما نهاية “يوشي” بالضبط، هل سيبقى الجمال هنا مجرد حجر على لوحة شطرنج الانتقام والموت؟

أليس للجمال وجوداً آخر حقاً؟

سنجد أيضاً أفكار أخرى تحليلية يطول شرحها تُثبت على التحوّل سابق الذكر.

ويذكّرنا التحليل البارع جداً في الرواية بأسلوب كاتب آخر غربيّ من نفس الجيل وسيظهر بعد ميشيما: كونديرا.

لكنّ ميشيما سيخالف إيجاز كونديرا إلى تفصيل شديد وسيسمح للصبغة الشرقية الواضحة في رواياته بأن تطغى على التحليل: “في الشرق، يبدو الموت أوضح بكثير من الحياة.

وإذا بالتحفة الفنية [الشرقية]، نوع من الموت المشذّب، وهي القوة الوحيدة التي تسمح للحياة بالارتقاء.”

وفي مشهد لشخصية “يوشي” يصف الكاتب وجه الشرق بعد الحرب، متعباً خالٍ من التعابير، مشلول الأطراف، يحمل ذنوبه على ظهره، ورذائله الكثيرة فوق رأسه، يتاجر بالمخدرات ويسرق ويحتال بالمال وبالكاد يرى أين يضع رجله.

وعلى حدّ تعبيره: للأدب الياباني “نكهة” لا يدركها الغرب.

“لا يُشفى المرء في غالب الأحيان، من الفكرة المتسلطة إلا بعد أن يترجمها واقعاً، غير أن الشفاء من الفكرة لا يُلغي سببها.”

انتحر ميشيما عام ١٩٧٠م في انقلاب عسكريّ شهير.

ومن عباراته الأخيرة التي وردت في المراسلات:
“قد لا يكون عام ١٩٧٠ إلا مجرد وهم أحمق”.

“ما أخشاه ليس الموت، وإنما ما قد يصيب شرف عائلتي بعد موتي”.

“كل قطرة زمن تسيل تبدو لي ثمينة كجرعة نبيذ فاخر، وفقدتُ تقريباً كل اهتمام بالبعد المكاني للأشياء”.

حُمّل انتحاره معانٍ كثيرة.

فهل أراد ميشيما اثبات أفكاره القديمة بغيابها، اثبات نفسه بغيابها، أم التخلص من الفكرة المتسلطة؟! لكن.. :
“الانتحار سواء أكان لهدف شريف أم قبيح، هو فعل يرتكبه العقل بحق نفسه، ولا يترافق أي انتحار مع تفكيرٍ مفرط.”

كلمات مفتاحية لأدب ميشيما وحياته: النقاء، الكمال، الليل، الجمال، الموت، العدَم، الشباب، الشرق، اليابان، الأدب، الاكتشاف.

انتحر دازاي “المتشائم غريب الأطوار” قبل ميشميا بعدة أعوام، وانتحر كاواباتا المعلم بعد تلميذه بعامين.

خديعـة النفـس

الجازي مطر الشمري

هل تناسي الحزن نعمة؟
أم هـي خديعة مؤقتة للنفس!
أصبحنا لانستطيع التعايش مع الحزن لحظة، لأنه في كل لحظة يأتينا خبر محزن، وألمٌ موجع، وصديق يغادر، وأخ يفارق الحياة!
كيف نتعايش مع هـذا الشعور الموجع والألم يصحبنا من كل جهة، والخذلان يأتينا من كل صوب، والموت يتخطفنا من كل جانب، كيف لنا التعايش معه وقد يضيع عمرنا كله مصاحبةً له إن بقينا فيه، فكون أن تكون قابع في الحزن هـذا يعني أنك لن تشعر بالحياة والسعادة ماحييت، ولن تحقق أي حلم ولن تقاتل لأي هـدف!

انظر إلى أحوال المعزيين تشعر بكلماتهم ومواساتهم الاعتياد على هـذا، بل وبعضهم يتعجب لمَ كل هذا الحزن، ناهيك على التوبيخ الذي يأتيك إن بقيت تبكي،
تبكي فقط!

العالم يا سادة أصبح لا يتحمل الحزن بل وبالاصح لايريد لذلك الشعور أن يمتد
حتى وإن كان اعطاء النفس حقها بذلك!

طريقا للمعرفة – تشارلز تايلور

نوره بابعير

طريقا للمعرفة – تشارلز تايلور
.
أخال أن أوسع انقسام في فهم المعرفة من حيث هي كذلك يمكننا أن نقيمة بوضع العقلانية والتجريبي ، بل وحتى كَانط في جانب واحد و الرؤي التي تحاول تفكيك تلك الرؤية في فهم الأشياء ( والعالم ) في جانب الآخر .

ثمة حافز
-والذي يمكن أن نقول بأنه قد بدأ مع ديكارت، لديكارت شخّص من المفيد أن تبدأ معه . يحفز على بلوغ شكل من أشكال اليقين والسيطرة على حقل المعرفة برمته وذلك عن طريق فهم المعرفة بكيفية تمثيلية .

فما هي المعرفة ؟
ما قاله ديكارت يوما ، هي : ” تمثيل داخلي لواقع خارجي ” فنميز بين الداخل و الخارج تمييزًا واضحاً ومن ثم نفحص تمثيلاتنا ونرى ما يجعلها قابلة لأن يوثق بها ونبني على ذلك معرفة موثوقة هذه رؤية تعتبر أن المعرفة تكون بالوساطة إذ نعرّف العالم بواسطة شيء آخر بالنسبة لديكارت و لوك ، هذه الوساطة هي التمثيلات الداخلية ، أي ، ما يسميانها ” أفكارًا ”

والاختلاف بينهما اختلاق بالدرجة فإما أن يكون البناء بمساعدة عمليات فطرية أو عقلية أو بمساعدة التجربة فحسب لكنهما ما زالا ضمن الإطار العام لهذه الرؤية .

بالنسبة لكانط ،
الوساطة هي القالب المفهومي الذي نفرضه على العالم ، المقولات التي نفرضها على العالم لكن نرى مجدداً ، صورة الشيء القادم من الخارج والمقولة التي نفرضها عليه من الداخل أعتقد بأن الفكرة التي بدأت تبدا من جملة انتقادات مختلفة مثلا ، عند هايدغر ، أو ميرلو بونتي وأعتقد أنا شخصيًا عند فتغنشتاين الثاني ، بل وحتى عند هيجل قِبل ذلك نرى رؤية مختلفة للعالم اختلافا كلياً فبدلا من أن نرى العالم أو نعرفه بواسطة شيء ما سواء كان هذا ” الشيء ” أفكارًا أو قوالباً نفرضها عليه نرى الإنسان على أنه دائماً ، ومنذ البداية ، منخرط في العالم يطحنه ، ويتحسسه ويمسكه ، ويعمل به ، إلخ ومن هذه العلاقة المبدئية مع العالم ، تتطور تمثيلات معينة ، تعلمنا للغة يعني أن نعرف كيفية ترميز الأشياء المحيطة بنا على نحو معين لكن فهمنا لهذا العالم لا يتطابق مع هذه التمثيلات أبداً فنحن أساساً متواصلون مع العالم على الدوام ندفعه ، ونسحبه وأن نكون مدفوعين به و نتلاعب به ، ونمشي عليه ، و ” نتكيف ” معه و ” التكيف ” مصطلح عام ( يشمل ذلك كله )

فنحن ، في مستوى أعمق ، متصلون به دائماً ، إذن ، فأي نظرية تحاول أن تحصر فهم المعرفة في كيفية عمل تمثيلاتنا أو كيفية عمل بنية مفاهيمنا تفقد السياق الذي يمنح هذه الأشياء معناها تفقدكم قد نكون مبدعين وكيف يمكننا أحيانًا أن نتجاوز تمثيلاتنا عن العالم و نتعداها فلدينا هذا الحس العميق بأننا مرتبطون بالأشياء و يمكننا أن نتحدى هذه التمثيلات بناء على ذلك فرؤية الجانب الأول مبنية على فهم خاطئ على نحو عميق .

ثمة ما يحفزها
فحالما تتبنى هذه الرؤية التمثيلية للعالم فإن أمل الاستحواذ التام على العالم و الوصول إلى وضوح تام يصبح أملاً ممكناً بينما لو رأيت إنك متألف مع العالم أصلاً ، ستعرف أن تحقيق ذلك يتجاوز قدرتك إلى حد بعيد فالعالم خلفية يمكنك أن تلفظ جزءاً منه، لكن يستحيل أن تلفظه كله .

فينبغي عليك أن تتخلى عن أمل التحكم بعملياتنا المعرفية قِبل أن تنفتح على هذا الاستبصار الذي مفاده أن المعرفة لا تكون على هذا النحو .

أن المشروع المعرفي الذي استهله ديكارت قد سلك طريقًا خاطئاً منذ البداية قد تتحرك في نطاقه هنا وهناك من العقلانية إلى التجريبية ، و أن تحول العنصر الوساطي من تمثيلات إلى مقولات لكنك ما زلت تحوم حول أصل خاطئ و ما زلت تجري في الطريق الخاطئ .

ترجمة : رزم

ما السبيل للنقاش المثمر – جاكوب نيدلمان

نوره بابعير

ما السبيل للنقاش المثمر – جاكوب نيدلمان

الاستماع لشخص آخر بداية عميقة للأخلاق لماذا أقول ذلك ؟ لم أسمع أن أحدا قال هذا الكلام ، لكن لعل أحدا أفضل مني قاله .

أستعرض هذا بتجربة أجريها عادة دون أن أعي في بداية ثقلها الأخلاقي المهول .

هي تجربة سمعها كثيرون ، بل ويستخدمها المستشارون لكن ليس لهذه الغاية تحديداً وهي : دراسة الاستماع لشخص آخر .
التجربة : حينما يختلف شخصان عن موضوع مؤثر جداً وفِي الكتاب أستعرض مسألة الإجهاض والتي هي واحدة من أصعب المسائل في زماننا ، لأن كلا الطرفين لديه حجج قوية .

يأتي الشخصان في مقدمة الفصل ويطلب منهما الآتي : الشخص الأول عليك أن تذكر رأيك في مسألة الإجهاض (في هذا المثال ) وأن تذكره بإيجاز .

الشخص الثاني : يمكن أن ترد على الشخص الأول بشرط أن تلخص رأيه بطريقة يقبل بدقتها الأول . وعليك ألا تدلس .

أي أن الشخص الثاني يجب أن يكون دقيقًا جداً وعلى أن الشخص الأول ألا يكون رحيما وأن يقول : ” لقد نسيت هذه الجزئية ولا ليست كذلك ” .
وأنا – بصفتي مدير الجلسة – أقوم بهذه المهمة .

إذا قال الشخص الأول شيئًا وقال الشخص الثاني : أنت قلت هذا : فأجاب الشخص الأول ” نعم ، هذا قريب بما يكفي ”

فعلي أن أقول : لا ، هذا ليس قريبا بما يكفي ، حاول مجدداً، وحاول مجدداً، و حاول مجدداً . و يستمر الحال على هذا المنوال . إذ لا يمكن للشخص الأول أن يرد إلا إذا لخص رأي الشخص الثاني على نحو يقبله . واضح ؟ ويستمر الحال على هذا المنوال .

يقول الناس : بإمكاني القيام بذلك ، لكن الحقيقة أنهم يتافجئون من مدى صعوبة الأمر ، لأنهم يكتشفون أنهم غير قادرين على السماع كما كانوا يظنون وأنهم يستمعون إلى آرائهم معظم الوقت أو ينتظرون أن يلتقط الشخص الآخر أنفاسه ليباغتوه.

ينتظرون أن يفوزوا ..

أما إذا أرادوا الاستماع لتحقيق هذه الغاية فعليهم الرجوع قليلاً عن أنفسهم و آرائهم. وأن يخلقوا مسافة داخل أنفسهم وعقولهم وقلوبهم ليدخل الشخص الآخر .

ليس عليك أن تقتنع . أبداً.

بل عليك بكل بساطة السماح لهم أن يدخلوا وكأنك تضيف ضيفك بالشاي والكيك وتودعه ، لا تصعد به للدور العلوي ولا تقوم بشيء بل تجلس لتسمع وهذه هي بداية الأخلاق . هي بداية ما سيُصبِح مستقبلا القدرة على الحب .

لأنك لتسمع على هذا النوح عليك أن تتنازل عن كبريائك وأن تبتعد عن آرائك التي أنت متعلق بها والتي نريد أن نقتل لأجلها الذي يختلف معنا وهذا يستمر مرارا .

الذين يخوضون هذه التجربة رأيتهم مرارا ينتهون وهم مختلفين – وهذه ليست القضية – لكنهم يخرجون ممسكي الأيادي لأنهم أدركوا أن الذي أمامهم إنسان . وأن الذي يختلفون معه فكرة الشخص لا وجود الشخص ذاته .

بينما الآن لو اختلفنا بشدة فقد يصبح الأمر أقرب للاغتيال .

الذين يختلفون معك ينكرون ذاتك ويريدون قتلك بغضهم و هذا تمسك أناني .

ماهية الوهم والخيال وتأثيرهما بالحياة

مريم عادل

ماهية الوهم والخيال وتأثيرهما بالحياة
كنتُ اشاهد مسلسل (فرقة ناجي عطا الله) للزعيم “عادل امام” الذي قام بتجسيد دور ناجي عطا الله, في احدى حلقات ذلك المسلسل تقف القديرة رحمها الله “عصمت محمود” التي لعبت دور الحاجة ام امين على شرفة منزلها مساءا تنادي (امين امين انت فين؟!..حد شاف امين) كان ناجي غارقاً في شرح اسباب وطريقة سرقة البنك الأسرائيلي, مرَّ صبي المقهى بالصدفة فسألهُ عادل امام:
-بقلك ايه يبني متشفولها ده امين راح فين الست صوتها اتنبح من الصبح!
-سيبك منها يا باشا الست دي دماغها مش مضبوطة
اكمل عادل حديثهُ مع فرقته حتى جاء شخصٌ يعرفهُ يدعى فرج من تلك المنطقة وفي اثناء نقاشهم عادت ام امين لتنادي على ولدها امين من جديد فلتفتت عليها انظار فرج والحضور ليخبرها فرج بأنه سوف ينادي عليها فور قدومه واتضح بعد ذلك ان امين شرطي مصري يعمل على الحدود بين مصر واسرائيل ,استشهد بسبب طلق ناري طائش من قبل الأخير!!.
الرفض التام من قبل ام امين في تصديق موت ابنها على الرغم من انها إمرأة معروفة في بور سعيد بحكمتها ورصانة عقلها “حسب ما قيل في النص” وقوة تأثير عدم التصديق ذاك ليصورهُ لنا المخرج والممثليين بصيغة مشهد دراماتيكي رائع ومؤثر لدرجة تدمع لهُ العين..,كل ذلك دفعني للأستعلام عن ماهية الخيال والوهم وما الفرق بينهما وتأثير كلاً منهما على الحياة.
الخيال عبارة عن عالم يبنيه الفرد بنفسه بدون أن يساعده أحد، لكنّه على الواقع لم يستطع أن يعيشه والذي يتخيل لديهِ وعي تام بحقيقة الواقع لكنهُ يتخيل ليستشعر جمالية الأحداث او بشاعتها كالكاتب تماما فالكاتب والروائي عندما يمسك قلمهُ لينقش لنا لوحتهُ الروائية يجلس مع نفسه ويعيش بأجواء مختلفة عن الأجواء الحقيقة التي يعيشها في لحظة الكتابة قد تراهُ جالسا بصمت تام لكن من الطبيعي جدا تجد بأنهُ ذهب بخيالهِ الى اماكن واشخاص واحداثٍ اخرى,الذي يتخيل مدرك واقعية حياته الى حد كبير عقلهُ مُصدق لكل شيء ينقل اليه من جميع الحواس,المتخيل لهُ القدرة على بداية الخيال ونهايتهِ.
أمّا الوهم فهو أن يبني الفرد نفس الأحلام التي يبنيها من خياله، لكنّه يعيش في هذه الأحلام وغير معترف بالواقع ولا حتى يؤمن بوجوده.
الواهم يرفض التصديق بحقيقة الواقع كالذي حدث مع ام امين ,صدمتها بأستشهاد ابنها دفعها للوهم بعدم موته لا تريد الاعتراف بأنها ثُكلى وولدها لن يعود لها يوماً,الوهم نوعا من انواع الامراض النفسية التي تحتاج الى طبيب نفسي فعادل امام خشيَ التصريح بالحقيقة فقد تصاب بأنهيار عصبي وقد تتأثر الى حد الجنون!.
تعامل معها على اساس اوهامها ,عقل الواهم يستقبل المرسلات من الحواس كذلك لكن يفسرها بصورة خاطئة..تشبهُ عملية الخداع لكنها في الغالب غير متعمدة,الواهم يملك طرف البداية لكن طرف النهاية تملكهُ الصدمة!.
الخيال شيء عمدي اما الوهم فهو زلة خيال,هو خيال انحرف عن مساره.
لولا الخيال لما استطعنا الاحلام ومن تلك الاحلام نبدأُ احياناً!..بعضُ الخيالات ممكنه وتجعل منا اشخاصا خلاقين ومبتكرين ,من الخيال نستطيع معرفة معنى الحياة تلك هي فضيلتهُ الكبرى,المعنى في الوجود شحيح,لكن ادراك هذا المعنى لن يكون الا عبر مهماز الخيال في جسد الوقائع التي تحدث في كل يوم.
واذا زاد الخيال عن حده انقلب الى الوهم..,قد ينتشلنا الوهم في الكثير من الاحداث الصعبة واهمها الفقدان ليأتي بعده الوضع المعيشي والعاطفي ومعظم مشاكل الحياة التي لا تنتهي لكنهُ اكذوبة,حبلها قصير.. سيواجه الواهم واقعهُ شاء ام ابى لذلك علينا التخلص من اي اوهام قد تصيبنا فقد نوهم بحب او كره شخصٍ لنا ونتعايش مع هذا الوهم ونؤمن بحقيقته حتى تصدمنا الحياة بعكس ذلك.
لا تكن واهما فتُصدم , بل اصنع خيالا يوصلك الى حقيقة معنى حياتك.

في الفكاهة

 

بمزيج من الفكاهة، والكوميديا السوداء، والخيال العلميِّ، عُرفت أعمالُ الكاتب الأمريكيِّ كورت فونيجت (1922-2007). كانت بداياتُ رحلة فونيجت الأدبية مع كتابة القصص القصيرة للمجلاتِ في سنٍّ مبكرة، ونُشِرت أولُ رواية له عام (1951) وكانت بعنوان (عازف البيانو)، ومنذ ذلك الحين استمر في كتابة العديد من الأعمال الشيقة؛ منها: رواية صفارات إنذار تيتان (1959)، ليلة الأم (1961)، مهد القط (1963)، ومجموعة من القصص القصيرة بعنوان (مرحبًا في بيت القرود) في عام (1968)، المسلخ رقم خمسة (1969)، وفطور للأبطال (1973)، وأليف السجون (1979) وغالاباغوس (1985).

سُجن فونيجت خلال الحرب العالمية الثانية في ألمانيا، وكان شاهدًا على قصف مدينة دريسدن، وهي التجربةُ التي أثمرت عمله الأكبر، والرواية الأكثر شهرة حتى الآن (المسلخ رقم خمسة) والتي تُعد من أفضل الرواياتِ الإنجليزية في القرن العشرين.

في عام 2005 صدر له كتاب بعنوان (رجل بلا وطن) تضمن مجموعة مقالات قصيرة تناولت مواضيعَ شتى من منظور إنسانيٍّ؛ مثل: الفكاهة ودورها وأهميتها، ومشكلات التكنولوجيا الحديثة، وآراء في الاختلافاتِ بين الرجل والمرأة، وفي السياسة، وفي قضايا المجتمع الأمريكي المعاصر.

وإليكم المقال الأول في المجموعة:

وأنا طفلٌ، كنتُ الشخص الأصغر.

أيُّ موضوعٍ في الحياة هو قابلٌ للضحك، وأعتقد أنَّ هناك جانبًا طريفًا ما في معسكر أوشفيتز المروع. النكتةُ هي استجابةٌ فسيولوجية مضادة للخوف. قال فرويد: إنَّ النكتة هي واحدةٌ من عدة استجاباتٍ لمواجهة الإحباط

عندما كنتُ طفلًا، كنتُ الشخصَ الأصغرَ بين أفراد عائلتي، وغالبًا ما يكون أصغرُ طفل في أيِّ عائلة هو صانعُ الدعابة والباحثُ عنها؛ فالطريقةُ الوحيدة التي تمكِّنه من الدخول في محادثة الكبار هي الدعابة. كانت أختي أكبرَ منّي بخمس سنوات، وكذلك كان أخي أكبر مني بتسع سنين، ومن يتحدث دائمًا هما والداي؛ لذا عندما نجتمع على مائدة العشاء كان حديثهم يبعث على الملل ويثير ضجري، إنهم لا يريدون أنْ يسمعوا عن أخباري الصبيانية التي وقعت اليوم، بل يريدون فقط التحدثَ عن الأشياء المهمة التي وقعتْ في المدرسة أو في الكلية أو في العمل؛ لذا فالوسيلةُ الوحيدة التي يمكنني أنْ أقطع بها سيْر هذا الحديث هي أنْ أقولَ شيئًا مضحكًا! أعتقدُ أنني فعلتُ ذلك دون قصد في البداية، فعندما تلفظتُ بعبارات تلاعبتُ بكلماتها في منتصف حديثهم توقفوا عن الكلام، ثم اكتشفتُ أنَّ النكتة كانت وسيلةً لاقتحام محادثة الكبار.

لقد نشأتُ في وقت كانت فيه الكوميديا نوعًا من الترف في فترة الكساد الكبير. كان هناك العديدُ من الكوميديين في برامج الراديو كنتُ أستمع إليهم، ومن دون قصد بدأتُ دراسة أسلوبهم بجدية. وفي فترة الشباب حرصتُ على الاستماع إلى هذه البرامج الكوميدية لمدة ساعة على الأقل في كل ليلة، ومن يومها أصبحتُ مهتمًّا بمعرفة الفكاهة وأساليبها وتأثيرها.

عندما أثير أيَّ طُرفة، أحاول جاهدًا ألّا أسيء إلى أحد. لا أعتقد أنَّ الكثير مما قمتُ به كان خادشًا للذوق، أو أنني قد أحرجتُ الكثير من الناس، أو سببتُ لهم الضيق. في بعض الأحيان، قد استخدم بعض الكلمات البذيئة وهذا أسوأ شيء فعلته. بعض الأمور ليست مضحكة، فعلى سبيل المثال، لا أستطيع أن أتخيل كتابًا فكاهيًّا أو ملاحظةً ساخرة عن معسكر أوشفيتز النازي. كما إنه من غير الممكن أنْ أقول طرفة عن موت جون كينيدي أو مارتن لوثر كينغ. خلاف ذلك فأنا لا أستطيع التفكير في أيِّ موضوع آخر لا يمكنني أن أفعل شيئًا حياله.

كم كان فولتير محقًّا حين قال: «الكوارثُ مدهشةٌ بشكل مرعب»!

لقد رأيتُ تدميرَ مدينة دريسدن، رأيتُ هذه المدينة قبل الغارات الجوية وبعدها، وبالتأكيد كانت ردة فعلي هي الضحك؛ الله وحده يعلم سببها، كان ضحكًا للروح الناجية من الموت! أيُّ موضوعٍ في الحياة هو قابلٌ للضحك، وأعتقد أنَّ هناك جانبًا طريفًا ما في معسكر أوشفيتز المروع. النكتةُ هي استجابةٌ فسيولوجية مضادة للخوف. قال فرويد: «إنَّ النكتة هي واحدةٌ من عدة استجاباتٍ لمواجهة الإحباط». فعندما لا يستطيع الكلبُ الخروجَ من قفصه، يبدأ في النباح والهمهمة والحفر في الأرض، والقيام بحركاتٍ لا معنى لها؛ للتعامل مع هذه الحالة من الإحباط أو المفاجأة أو الخوف.

من الخوف، يأتي القدرُ الأكبر من الضحك. قبل عدة سنوات كنتُ أعملُ في برنامج فكاهيٍّ في التلفزيون، وكنا نحاول أنْ يكون عرضنا الأساسي في كل حلقة عن الموت، وهذا العنصرُ من شأنه أنْ يجعل ضحكَ الجمهور أعمق من دون أنْ يدرك الجمهور كيف كنا نحفز فيهم الضحك الداخليَّ. إنَّ هناك نوعًا سطحيًّا من الضحك، فعلى سبيل المثال الممثل بوب هوب، لم يكن في الحقيقة فكاهيًّا، فقد كان ممثلًا يتناول المواضيع البسيطة جدًّا، فهو لم يتناول أيَّ شيء مثير للقلق أو الخوف. ولطالما ضحكتُ بملء فمي وأنا أشاهد لوريل وهاردي، فلدى هذين الممثلين مشاكل مستمرة بطريقة أو بأخرى، وكان يراودني شعور بأنه من الغريب أن ينجو هذان الرجلان ويبقيا على قيد الحياة في هذا العالم المليء بالمغامرات والمخاطر الرهيبة طوال الوقت؛ فلقد كان من الممكن أنْ يُقتلا بسهولة.

 

الكاتب: كورت فونيجت – ترجمة: بندر الحربي

المصدر: مدونة المترجم بندر الحربي

أثر القراءة على الدماغ

نوره بابعير

أثر القراءة على الدماغ
.

منذ ١٥٠ عام ، عاشت ثلاثة أخوات في منطقة سرومات لقد كان عالمًا مليء بالكتب منذ طفولتهم ، اعتادوا على القراءة ، و بدورهم قاموا بصنع قصصهم الخاصة .

حولت الاخوات الثلاث منزلهم المعزول إلى مصنع للخيال من داخل عقلهم ، اسسوا عالم جديد وشخصيات فريدة لقد كانوا الأخوات (برونتي) مؤلفين الروائع (جين آير) ، و(ومرتفعات ووزرنج) من شدة شغفهم بالكتب ، لم يعلموا ماذا يحدث بداخل عقولهم ، حين يقرؤون ، ويتخيلون فقط الآن، العلم الحديث اكتشف أن القراءة المكثفة لها تأثير أكبر مما كان يمكنهم أن يحلموا به تكنولوجيات التصوير الحديثة ، مثل المسح الصوئي سمحت لنا بمتابعة العقل الحي، وهو يعمل .
لقد أرانا أن القراءة، والتي هي شيء نسلم به فقط ، يُمكن أن تكون له قوة هائلة القراءة تصنع اتصالات جديدة في العقل، والتي بدورها تستخدم الكلمات المكتوبة، لفهم كلمات الأشخاص الآخرين الكتاب الجيد، لديه القوة الفعلية لتغييرك، لكن البراعة الذهنية، التي تعطينا الصور العقلية قد مهدت الطريق لمواد صورية رائعة جديدة الانترنت، المدونات، و ألعاب الفيديو أنها ثورة رقمية، والتي يعتقد البعض أنها تتحدى عالم القراءة القديم هذا هو الوقت، لنريكم، الآن، أكثر من ذى قبل، أن القراءة هامة

WHY READING MATTERS

طالما كنت مبهورة ، بكيفية عمل الأشياء ولهذا كتبت عن العلم أكثر الأشياء سحراً في العالم ، هو هذا ” العقل البشري ”

ربما يكون أكثر الآلات تعقيدًا في الكون وبطريقة ما ، هو الأكثر فاعلية أيضا في الواقع ، أنه قوى للغاية ، لدرجة أنه يمكنه أن يبدأ بفهم ذاته حين بدأت الكتابة عن علم النفس ، كان العقل عبارة عن صندوق أسود يمكنك أن ترى كيف يشبه ، لكن ما يدور بداخله ، كان يتعدى حدود تخمين آي شخص لكن يمكنك استنتاجه ، من السلوك الذي ينهجه لكن هذا تغيّر في التسعينات ، حين أصبح لدينا تكنولوجيا التصوير الجديدة و التي أتاحت لنا ، للمرة الأولى ، أن ننظر بداخل عقل بشرى حي ، اثناء عمله ونعرف ماذا يحدث بداخله .

منذ هذا الحين ، تعلمنا الكثير عن العقل ، إلى حد كيفية تغير شكله ، عن طريق الخبرات الكثير من مهاراتنا المعرفية ، مثل الكلام على سبيل المثال موجودة بداخله بالفعل ، لكن هناك الكثير منها يجب أن تغرس بداخل كل شخص ، وهذا تتضمن ، ربما أكثر المهارات الحاسمة على الإطلاق قدرتنا على القراءة ولهذا ، القرءاة تعد شيء بارز للغاية القراءة ، والكتابة أشياء لا تأتي بشكل طبيعي وكي تفعلها ، على العقل أن يتغير ، البشر لم يولدوا أبدًا بالقراءة ، ربما ولدوا بالتحدث والرؤية ، والشم و السمع ، لكن ليست القراءة أبداً ما على العقل البشري أن يفعله ، هو أن يُعيد تنظم الجزء الوجودي له .

اذنً، الجزء من العقل البشري، الذي يتطور من أجل التحدث ينصع الطفرة، من أجل القراءة و الكتابة على ماذا يحصل عقلنا، جراء ادراكه لهذا ؟ كي يعرف هذه العلامات المكتوبة على صفحة كان عليه أولاً أن يفهم ماذا تعني .

اللغز الأول، آتى من التاريخ الطويل لكلامنا عاش أجدادنا على الصيد، وهذا يبدو أن ليس له علاقة كبيرة، بقراءة كتاب، لكن الصيد الناجح، يعتمد على المهارات البصرية و التي عملت العقل القراءة، بعدها بآلاف السنوات هولاء البشر القدامى ، كان عليهم أن يجدوا إختلافات واضحة بين الإشكال على سبيل المثال، العصا المفيدة والثعبان المميت آثار الحيوانات الواضحة، يمكن أن تنذر بالخطر، أو تبشر بفرصة سانحة و التفريق بين هذه الإشارات، يمكنها أن تعطي فرقا بين الحياة و الموت ثم بعدها بخمسة آلاف سنة ، تم تعديل هذه المهارة ، لخدمة أغراض أخرى حين اخترعنا الحروف الابجدية، وبدأنا بالقراءة الصيادين القدامى اصبحوا قراء جدد جزء من عملية القراءة يتضمن مناطق كَانت ولا تزال تستخدم ، لإدراك الاشياء أذن ، قدرتنا على استخدام نواحينا البصرية لمعرفة ماذا يكون هذا الشيء فريسة ، أم مفترس تم إعادة تدويرها من اجلنا ، كي ندرك الرموز بشكل تلقائي اليوم ، من المستحيل تخيل العالم بدون هذه المليارات من الكلمات على اللوحات ، و الأوراق ، و الصحف و المجلات ، و الانترنت ، نحن نعيش في عالم ، مشبع باللغة المكتوبة .

أذن ، كيف يمكن للعقل أن يقوم بالقراءة كي نفهم ، كيف نفعل الاشياء الجديدة والتي نفعلها بشكل باستمرار علينا أن نعرف شيئين رئيسيين حول العقل هو أنه نموذجي ، فهناك اجزاء متخصصة بداخله تقوم بعمل أشياء مختلفة والشيئ الآخر ، هو أنه مرن ، حيث يمكنه التغير هذه النماذج تعمل معاً ، كي تنتج ربما عدد لا نهائي من السلوكيات يمكنك أن تفكر فيه ، كآلة ، صنعت لفعل شيئا ما ثم تم تفكيكها وتم أعادة بناءها مرة أخرى ، لفعل شيئا مختلف تمامًا نفس الاجزاء ، لكن بوظائف مختلفة احداهم لدلائل على قدرة العقل على أعادة تشكيل ذاته ، تأتي من شيء مفاجئ للغاية سائقى سيارات الأجرة في لندن عقولهم امدتنا بالبيانات الحية ، والتي الآن هي جزء من عمل التحرى العصبي العلمى بيدو أن عقلهم يطلق عليه ” الحصين ” هذا الجزء الموجود هنا تماماً وهذا الجزء الذي نستخدمه ، لمعرفة طريقنا والذي يساعد على ترميز ، و استرداد معلومات حول المسافة بالطبع ، سائقى سيارات الأجرة ، يتعلمون هذا أكثر من غيرهم ، لأنهم عليهم القيام بهذا الشيء ، الذي يدعى ” المعرفة ” والذي يتطلب عامين ، لمعرفة ، جميع الطرق الخلفية فيَ لندن لكن ماذا يحدث ، حين ننظر إلى هذا الجزء الحصين لدى سائق سيارة الأجرة ، أنه بالفعل أكبر ، من العقل الموجود لدى الاشخاص العاديين.

ماذا الآن ، إذا نظرت إلى عقل هذا الرجل ، وفحصته سترى أن عقله ، يعمل بشكل جنوني بينما يجد طريقة ، في هذه الشوارع وهذا هو الجزء المخصص في العقل ، الذي يُبنى هذه المنطقة ، و يجعل هذا النموذج قوى للغاية دراسة عقل سائق سيارة الأجرة ، اظهر لنا أن العقل البشري يمكنه التكيف مع التحديات الجديدة حيث يمكن لعقل هذا السائق ، أن يخزن خرائط لجميع شوارع لندن بداخل عقله .

أذن ، هل هذا يعني أن عقلنا لديه قوة خاصة كي يعيد تشكيل نفسه ، من اجل القراءة ؟ في كثير من الأحيان ، في دراسة العقل ، اتت الدلائل من عقول ، لأسباب ما لم تعد قادرة على تنفيذ مهام معينة العام الماضي ، حضر ( تيري جونز) عيد ميلاد صديقته الأربعين اليوم التالي ، ذهب ليكتشف العالم الذي تغير الصباح التالي ، استيقظت ، وذهبت للاستحمام ” لم استطيع أن اقرأ ماذا كان شامبو” أو آي شيء آخر . لقد كان هذا ، كأنه مكتوبًا بلغة آخرى لذا ، طلبت من شريكتي أن تذهب و تشتري الشامبو من أجلي لأنني لا أستطيع قراءته ، فربما يكون بلغة مختلفة فقالت لي ، وكأنني شخص غبي ” لا بد أنك تمزح ” حسنًا ، على آي حال ، لم أتمكن من قراءته ثم نزلت لتناول الافطار ، وحين أخذت القائمة لم أتمكن من قراءة آي شيء كان يبدو كأنه مكتوبًا بلغة أخرى إذن ، حين نظرت إلى الحروف ، ماذا رأيت ؟ لقد رأيت الحروف ، وربما كان معناها ” افطار ” لقد استطعت قراءة الحروف ، لكنها لم تشكل كلمة هل تفهمين ماذا اعنيه ؟

أذن ، هل تمكنت من معرفة أن حرف ” الباء ” وحرف ” الراء ” كانا يعنيان هذا ؟ كان يمكنني فهم ” الباء ” و ” الراء ” ، لكنني لم أستطع وضعهما معاً ، ليكونان جملة ، كان هذا يبدو كأنه لغة أخرى بالفعل لم أتمكن من قراءة هذا ، ككلمة ، لقد ذهبت إلى المستشفى ، وخضعت لعدة اختبارات .

وثائقيات –
ترجمة ( Group Life )

الفن – آرثر شوبنهاور

نوره بابعير

الفن – آرثر شوبنهارو

الفن هو شكل من أشكال المعرّفة ، و من المعرفة التي هي أرقى من العلم . إنه موضوع النص الموالي : الفن هو عمل عبقري ، إنه ملكة للتأمل ، أي الاستعداد للتحرر من مبدأ العقل .

الفنان هو راء أولاً ، تتوفر عنده إمكانية تجاوز المظاهر لكي يرى الفكرة في ذاتها .

يُكتب شوبنهارو ” الفن هو تأمل الأشياء في استقلال عن مبدأ العقل ” إنه لا يمكن أن يرى فيه هكذا نبوغا علميا لأن النبوغ يتحدد بالقدرة على التغلب على وجهة النظر العلمية عن الواقع . ويلحق ذلك ، أن للفنان القدرة على إعطاء الفكرة مظهرا ملموسا ، أي خلق عمل يحدده شوبنهاور باعتباره مرآة ثقيلة للعالم .

الفن ، هو نتاج العبقرية .
حينما نرتقي بقوة الذكاء ، ونتخلى عن النظر إلى الأشياء عن نحو متداول ، حينما نكف عن البحث على ضوء التعابير المختلفة لمبدأ العقل . عن العلاقات الوحيدة للأشياء فيما بينها ، علاقات تقتصر دائماً ، وفِي نهاية التحليل ، في علاقة الأشياء بإرادتنا الخاصة ، آي حينما لا نعمل على أخذ بعين الاعتبار لا للمكان ، ولا للزمان ، و لا للماذا ، ولا للجدوى من الأشياء ( بل نبحث ) عن طبيعتها بلا قيد ولا شرط فضلا عن ذلك .

حينما لا نسمح للفكر المجرد ، ولا لمبادئ العقل أن تحتل الوعي ، لكن ، بدل كل هذا فإننا نعمل على تحويل كل قوة ذهننا نحو الحدس ، ونغوص فيه بالكامل ، مالئين لو عينا بالتأمل الهادىء لشيء طبيعي ، حاضر الآن ، في اللحظة التي نعمل فيها على نسيان فرديتنا و إرادتنا و لا نبقى إلا ذاتا خالصة ، كمرآة مجلوة ” بإمكانها عكس ” الشيء كما لو أن الشيء على نحو ما يوجد وحده ، دون شخص يدركه ، حتّى يستحيل التمييز بين الذّات وبين الحدس نفسه ، وأن هذا الحدس مثله مثّل الذّات وحدسيتها إن ما هو معروف هكذا إذن ، ليس هو الشيء الخصوصي باعتباره شيئا خصوصيا

بل هو الفكرة . الشكل الأبدي ، الموضوعية الفورية للإدارة .

شوبنهارو ” العالم كإدارة وتصور ”
هل هناك معرفة خاصة تنطبق على ما يستمر في العالم خارج وفِي استقلال عن كل علاقة ، بما يشكّل بالضبط جوهر العالم ، والموضوع الحقيقي للظواهر ، ” مثلما تنطبق على ” ما تخلص من آي تغيّر ، و بالتالي يكون معروفا وفقا لحقيقة متساوية في كل الأزمنة ، آي الأفكار ، التي تشكل الموضوعية المباشرة والمنطبقة على الشيء في ذاته .

آي على الإرادة ؟ عالم المعرّفة هنا هو الفن . إنه نتاج العبقرية . يعمل الفن على إنتاج الأفكار الأدبية التي عمل على إدراكها بواسطة التأمل الخالص آي الأساسي والدائم في كل مظاهر العالم . إنه تحديدا ، وفقا للمادة التي يستعمل في هذا الإنتاج .

فهو يأخذ اسم الفن التشكيلي ، والشعر أو الموسيقى ” ويظل ” أصله الفريد في معرفة الأفكار ، وهدفه الوحيد يكمن في تواصل هذه المعرّفة . حسب تتبع التيار اللانهائي للأسباب و النتائج ، مثلما هي تظهر تبعا لهذه الأشكال الأربعة ، فأن العلم يوجد عند كل اكتشاف ، مردودا دائماً إلى لحظة تالية .

لا يوجد بالنسبة له ، للوصول لكسب السباق ، الذي يتحدد في النقطة التي تلامس فيها السحب الأفق .

على العكس يجد الفن في كل مكان مجاله ، في الواقع إنه ينتزع الشيء من ” مجال ” تأمله أثناء مجرى الظواهر ، العابر ، إنه يحتاز عليه معزولاً أمامه وهذا الشيء الخاص الذي لم يكن في مجرى الظواهر سوى جزء عابر ولا يعني شيئا ، يصير بالنسبة للفن ، يمثّل كل شيء المعادل لهذا التعدد اللانهائي الذي يملأ الزمان والمكان ، يتمسك الفن بهذا الشيء الخصوصي ، يعمل على إيقاف عجلة الزمن ، وتختفي العلاقات بالنسبة إليه ” بحيث ” لا يبقى إلا ما هو أساسي ، آي الفكرة التي تشكل شيئيته.

بإمكاننا إذن أن نعمل على تحديد الفن في : إنه تأمل الأشياء باستقلال عن مبدأ العقل ، إنه يتعارض هكذا مع نمط المعرّفة المحدد سابقا . التي تقود إلى التجربة وإلى العالم .

ترجمة : أ. بوردو
مجلة : طنجة الأدبية

عن صعود الصورة و انحسار الأفكار

نوره بابعير

عن صعود الصورة و انحسار الأفكار
الكاتب والصحفي : ماريو بارغاس يوسا

أعتقد في الثقافة ، في الثقافة المعاصرة أن شيئاً ما يُحدث شيء يمكن وصفه كالتالي :

أعتقد أن الصور بدأت تستبدل الأفكار كلاعب رئيسي في الثقافة المعاصرة . هذا حدّث بسبب ثورة الميديا الكبيرة ، ثورة الشاشات ، وأعتقد أن كل هذا يقوم بالتدريج بالتقليل من أهمية الأفكار و الكتب في المجتمع .

وهذا يجب أن يجعلنا نقلق ، فإذا قامت الصور باستبدال الأفكار بالكامل ، فإن قوة هذا العالم ستتلاعب بالمجتمع بسهولة ، بل حتى تدمر المؤسسات التي تحمي الحريات وتحمي حقوق الإنسان . كل هذا يقلل بل يقمع الأفكار ببطء وأنا أظن أن ناقل الأفكار العظيم هو الأدب ، قد استُبدل تماماً بالصور .

انطباعي هو أن الصور وهي شيء مسلي وممتع ، ولكن انطباعي هو أن الصور تقدم وصف للعالم تافه ومبهر . فعلى عكس الأفكار ، الصور تقدم وصف سطحي للعالم الحقيقي ، ولأنها تافهة وسطحية ، أظن أن من الممكن التلاعب بها بسهولة بواسطة السلطات .

أنا لا أدعو لتدمير الصور . كلا ..
وإنما أدعو لبقاء الأفكار مع وجود عالم الصور المذهل الذي أنتجته ثورة الميديا .

ترجمة : الحلقة المعرفية